background
logotype

السؤال عن الاحلام


مما لاشك فيه أنه يستحب السؤال عن الرؤيا وعن تعبيرها لكي يستفاد منها أما الغفلة عنها وتركها فهذا ليس من هدي سلف الأمـة فعن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: «كان رسول الله ﷺ مما يكثر أن يقول لأصحابه: هل رأى أحدُ منكم رؤيا؟ قال: فيقص عليه ما شاء أن يقص» رواه البخـاري.

* الخلاصـة: أن من رأى رؤيا صالحة شُرع له أن يسأل عنها لكي يستفيد منها ولا يسأل عنها إلا من توفرت فيه الضوابط المعتبرة في حق المعبِّر وأما الرؤيا غير صالحة والتي هي من الشيطان فلا يلتفت إليها ولا يقصّها لأحد.

أوقات تعبير الرؤيا

* ذهب محمد بن سيرين رحمه الله إلى القول بأن الرؤيا لا تُعبّر في أوقات النهي وهذا لا يصح لعدم وجود الدليل بل الصحيح أن التعبير في أي وقت من ليل أو نهار ولكن الأفضل بعد صلاة الصبح.

* بوب البخاري رحمه الله في صحيحه: [باب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح].

قال ابن حجر رحمه الله: [تعبير الرؤيا عند صلاة الصبح أولى من غيره من الأوقات لحفظ صاحبها لها ولقرب عهده بها وقبل ما يعرض له نسيانها ولحضور ذهن العابر وقلة شغله].

علاقة الزمن بالرؤيا

يهتم بعض المعبرين عن السؤال عن وقت الرؤيا لأنه يفيد في التعبير كثيراً وقد جاء في هذا كثيراً من النصوص. ولا ينبغي الاستغراق والتنطع في الجزم بتحديد الأرقام والأماكن وخاصة الأزمنة في حال تعبير الرؤى لأن في هذا ضربٌ من الغيب وفتنة للمعبِّر وللناس.

وقوع الرؤيا بعد التعبيـر

الأصل أن التعبير محمول على غلبة الظن ليس على اليقين ولا يشترط وقوع الرؤيا بعد التعبير مباشرة فربما تتأخر قليلاً أو كثيراً وربما قد وقعت وربما لا تقع أصلاً وهي إما أن تكون مبشّرة أو منذرة ولذا رأى النبي ﷺ الرؤيا في فتح مكة فوقعت بعد سنة وهذا يوسف عليه السلام لم تقع رؤياه إلا بعد أكثر من ثلاثين سنة وكل هذا بقدر الله عز وجل.

التواطؤ على الرؤيا

* إذا توافق جماعة على رؤيا فهذا يسمى تواطئاً حتى وإن اختلفت عباراتهم والتواطؤ على الرؤيا يدل على صدقها وصحتها.

* قال ابن حجر رحمه الله: [إن التوافق للجماعة على الرؤيا الواحدة دال على صحتها وصدقها كما تستفاد قوة الخبر من التوارد على الأخبـار من جماعة].

فوائد ومسائل منوعة

* الفوائد والمسائل المنوعة :

1- الرؤى منها ما تكون مبشرات لفردٍ أو جماعة أو حتى أمة ولكن هذا مشروط بشرطين:

الأول: وجود معبِّر موثوق تُعرض عليه هذه الرؤى.

الثاني: عدالة الرائي وصدقـه.

2- تعريف الإلهام: ما حرك القلب لعلم يدعو إلى العمل به من غير استدلال والذي عليه الجمهور أنه لا يجوز العمل به إلا عند فقد الحجج كلها في باب المباح فقط.

3- الأصل في النيابة في نقل الرؤيا لتعبيرها الجواز بشرط توفر الأمانة والضبط في النقل وذلك مثل النيابة عن المرأة لأنها تجد حرجاً في محادثة المعبِّر أو كان الرائي لرؤيا التي رأها بشارة واضحـة فأناب غيره ورعاً منه.

4- الكوابيس أو الجاثوم أو الباروك كلها معناها واحد وهو أن يحس النائم بشيء يكتم على نفسه ولا يستطيع الخلاص منه ويحاول الاستيقاظ ولا يستطيع إلا بعد جهد ومشقة وخروج العرق وجفاف الفم وغيرها من الأحداث والأعراض فهذه من تلاعب الشيطان وأسباب ذلك: منها الابتعاد عن ذكر الله والأوراد عند النوم وإن حدث له فليستعذ بالله من الشيطان ومن شرها ولا يخبر بها أحد فإنها لا تضره.

5- رؤيا الأطفـال: إذا كان هذا الطفل ممن يقص رؤياه ويذكرها فتصح رؤياه وتُعبَّر وأما إن كان لا يجيد قص الرؤيا فلا اعتبار لها.

6- رؤيا الحائض والجنب تصح ولا دليل يمنع ذلك.

7- رؤيا الكافر تصح والدليل على ذلك في قصة يوسف عليه السلام مع الملك.

8- رؤيا الأنبياء حقٌ ووحي بخلاف غيرهم ورؤياهم كلها صادقة ثم هي قد تكون صالحة بالنسبة للدنيا وهي الأكثر وقد يكون منها غير صالح بالنسبة للدنيا كما وقع للنبي ﷺ في يوم أُحد حين رأى بقراً تُنحر فأوَّلها بقتل أصحابه.

9- السبب في حرص بعض المعبِّرين سماع الرؤيا من صاحبها أن الرؤيا عبارة عن مجموعة من الرموز والرائي قد يختلف في القص عن الناقل فقد يكون الملمح الرئيسي في الرؤيا غير مهم من وجهة نظر الناقل.

10-    الرؤى قبل بعثة محمد ﷺ أكثر من بعدها لعظم ما جاء به نبيها ﷺ من الوحي وقد كان غالب أمور الأولين على الرؤيا.

11-    الرؤى قد تكون للأمور الماضيـة أو الحاضـرة أو المستقبليـة.

12-  ورد في بعض الأحاديث الصحيحة عن رسول الله ﷺ أنه رأى بعضاً من الرؤى واكتفى بتفسيرها على الذي ورد في المنـام نفسه.

13-  أخرج عبدالرزاق عن مَعْمر عن سعيد بن عبدالرحمن عن بعض علمائهم قال: [لا تقصص رؤياك على امرأة ولا تخبر بها حتى تطلع الشمس] ولكن هذا الأثر لا يصح كما قال ذلك ابن حجر.

14-    لا يمنع الوقوع للرؤيا من أهل المعاصي ولذا بوب البخاري في صحيحه: باب رؤية أهل السجون والفساد والشرك.

15-  الرؤى لا تقاس ببعضها فقد يرى إنسانٌ رؤيا تعبَّر له بأمر مفرح ويراها إنسان آخر فتعبر له بغير ذلك كل على حسب حالته وصلاحه.

16-    الأحلام والرؤى عند الحيوانات متعذرة لعدم وجود العقل لديها الذي هو مناط التكليف.

17-  ينبغي للمعبِّر عدم تحديد وقوع الرؤيا وتعليق الأمر بالمشيئة ولهذا فالأفضل تقديم النصيحة والدعوة إلى الله عز وجل قبل التعبير.

18-    مكانة الرؤيا عظيمة في نفوس أصحابها فكان لابد من عرضها على أهل التأويل العالمين المختصين بذلك.

19-  كان عبدالله بن عمر رضي الله عنهما لا يرى في منامه الرؤى فسأل الله ذلك فأراه رؤيا كما في الصحيح ولذا فلا حرج أن يدعو الإنسان بذلك.

 

20-  قال الحارث المحاسبي رحمه الله: [إذا طلبت الله تعالى بصدق أعطاك الله مرآة تبصر فيها كل شيء من عجائب الدنيا والآخرة].

Generally pharmacy can provide to their customer with convenient treatments for many health problems. One's first aspect for a comfort life is health. Circumstances that can affect your decision when you are ordering medicines are various. Sometimes drugstores offer to patients Viagra. Now thousands articles were published about vardenafil vs sildenafil. Certainly "http://rootinfonline.com/cialis-for-daily-use.html" is a very complicated matter. Questions, like "cialis for daily use", refer to divers types of medical problems. Mental health problems can dampen your libido and can lead to erectile dysfunction. Depression affects all sides of life including sexual health. Prescription medications can help us, but they can also come with dangerous side effects. It's considerable to remember that not all drugs are innocent. Your pharmacist may occasionally change your dose to be sure you get perfect results.

2017  tafsir ahlam تفسير الاحلام